الأربعاء، 24 نوفمبر، 2010

العلاقة بين الجسم والروح والاحجار الكريمة

بخلاف الجسم المادي لنا فأنه يوجد جسم آخر للإنسان هو[ (الجسم الروحي) الذي يتشكل بطريقة خاصة لتدوير مراكز طاقة فنحصل على طاقة متعددة كما يشكل أهتزازا خاصا لتشكيل الصور.
ومن الخبراء / يرى كليرفويانتز أن الشاكرة عجلة ملونة من الزهور لها محور من الوسط. فيما تبدأ الشاكرات السبع من القاعدة الجذرية وتنتهي بأعلى الرأس وكل شاكره منها تهتز وتدور بسرعة مختلفة. فالشاكرة الأولي تدور بأدنى سرعة بينما الشاكرة السابعة تدور بأعلى سرعة
علاج الشاكرات بأحجار العقيق الكريمة:
الكل شاكره لون محدد حيث ألوان الشاكرات من ألوان القوس قزح (الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والأزرق والنيلي والبنفسجي) ويختلف حجم الدوائر أو العجلة وقوتها على حسب تطور الفرد والحالة الجسمية ومستوى الطاقة والإمراض والضغوطات التي يواجهها ولها حجر كريم خاص بها للاستعمال.
(,,,,) إذا أصابت شاكرة حالة عدم توازن أو تعطلت فإن هذا قد يؤدي لتباطؤ طاقة الحياة الضرورية إذا لزم علينا معرفة أعراض نقص الطاقة هو الشعور بالتعب والكسل والإحباط.. مما يؤثر بعمل الوظائف الجسم الفيزيائية وتعريضنا للمرض كما تتأثر عملية التفكير وآلية المخ