الخميس، 25 نوفمبر، 2010

فوائد المرجان الطبية والروحية






يتجاوب المرجان مع الأشعة الكونية الصفراء ومع كوكب المريخ. وهو مفيد في علاج أمراض الدم، الأمراض الجلدية، الأمراض الجنسية، وأمراض الكبد.
المرجان وهو حجر أحمر في صورة الأحجار المتشعبة الأغصان ومعدنه الذي يتكون فيه بموضع من بحر القلزم بساحل إفريقية يعرف بمرسى الخرز ينبت بقاعه كما ينبت النبات وتعمل له شباك قوية مثقلة بالرصاص وتدار عليه حتى يلتف فيها ويجذب جذباً عنيفاً فيطلع فيها المرجان‏.‏

وربما وجد ببعض بلاد الفرنجة إلا أن الأكبر والأكثر والأحسن بمرسى الخرز ومنه يجلب إلى بلاد المشرق‏.‏

ولأهل الهند فيه رغبة عظيمة وذا استخرج حك على مسن الماء ويجليى بالسنباذج المعجون بالماء على رخامة فيظهر لونه ويحسن ويثقب بالفورذ أو الحديد السمقى‏.‏

وأجوده ما عظم جرمه واستوت قصباته واشتدت حمرته وسلم من التسويس وهو خروق توجد في باطنه حتى ربما كان منه شيء خاوٍ كالعظم واردؤه‏:‏ ما مال منه إلى البياض أو كثرت عقده وكان فيه تشطيب ولا سبيل إلى سلامته من العقد الوجود التشعب فيه فإن اتفق أن تقع منه قطعة مصمتة مستوية لا عقد فيا ولا تشطيب كانت في نهاية الجودة‏.‏

وقد يوجد منه قطع كبار فتحمل إلى صاحب إفريقية فيعمل له منها دوي وأنصبة سكاكين‏.‏

قال التيفاشي‏:‏ رأيت منها محبرة طول شبر ونصف في عرض ثلاث أصابع وارتفاع مثلها بغطائها في غاية الحمرة وصفاء اللون‏.‏

وقد ذكر ابن الطوير في تاريخ الدولة الفاطمية بالديار المصرية وترتيبها‏:‏ أنه كان لخلفاء الفاطميين دواة من المرجان تحمل مع الخليفة إذا ركب في المواكب العظام أمام راكب على فرس كما سيأتي ذكره في الكلام على المسالك والممالك في المقالة الثانية فيما بعد إن شاء الله تعالى‏.‏

ومن خاصته في نفسه‏:‏ أنه إذا ألقى في الخل لان وأبيض وإن طال مكثه فيه انحل وإذا تخذ منه خاتم أو غيره ولبس جميعه بالشمع ثم نقش في الشمع بإبرة بحيث ينكشف جرم المرجان وجعل في خل الخمر الحاذق يوماً وليلة أو يومين وليلتين ثم أخرج وأزيل عنه الشمع ظهرت الكتابة فيه حفراً بتأثير الخل فيه وبقية الخاتم على حاله لم يتغير‏.‏

ومن منافعه فيما ذكره الإسكندر‏:‏ أنه إذا علق على المصروع أو من به النقرس نفعه وإن أحرق واستن به زاد في بياض الأسنان وقلع الحفر منها وقوى اللثة وطريق أحراقه أن يجعل في كوز فخار ويطين رأسه ويوضع في تنور ليلة‏.‏

وإذا سحق وشربه من به عسر البول نفعه ذلك ويحلل أورام الطحال بشربه وإذا علق على المعدة نفع من جميع عللها كما في الزمرد وإذا أحرق على ما تقدم وشرب منه ثلاثة دوانق مع دانق ونصف صمغ عربي ببياض البيض وشرب بماء بارد نفع من نفث الدم‏.‏